واتس آب ، فيسبوك ، أنترنت ، شروحات تقنية حصرية - المحترف واتس آب تؤجل موعد تطبيق قوانينها الجديدة و تأمل إقناع المستخدمين بعدم مغادرة التطبيق

واتس آب تؤجل موعد تطبيق قوانينها الجديدة و تأمل إقناع المستخدمين بعدم مغادرة التطبيق

واتس آب تؤجل موعد تطبيق قوانينها الجديدة و تأمل إقناع المستخدمين بعدم مغادرة التطبيق

منذ انطلاقتها و بعد استحواذ فيسبوك عليها و إلى غاية الآن، تواجه منصة الدردشة  التراسل الفوري واتس آب أصعب أزمة في تاريخها، و هي الأزمة التي تسببت في تخلي عشرات ملايين المستخدمين عبر العالم عن منصتها و التوجه نحو منصات منافسة بسبب الجدل الذي أثارته مؤخرا.


و لا يخفى على أحد أن واتس آب تطبيق الدردشة و التراسل الفوري الشهير و الذي يضم ما يزيد عن ملياري مستخدم نشيط قد أشارت إلى نيتها في تغير قواعد الاستخدام الخاصة بها بما يسمح بمشاركة بيانات المستخدمين مع الشركة الأم و باقي شركاتها، فيما قالت واتس آب أن على المستخدمين إما الموافقة أو المغادرة، و هو ما دفع الكثير من المستخدمين إلى المغادرة فورا إلى تطبيقات منافسة ووصل عدد المغادرين حسب وسائل إعلام متخصصة إلى عشرات الملايين.


واتس آب شعرت خلال الأيام الماضية بتهديد حقيقي، فقد نقلت وسائل الإعلان عن الكثير من المستخدمين غيروا وجهتهم نحو تطبيقات منافسة خصوص تيليغرام و Signal الذين حققوا أرقام قياسية من المستخدمين المهاجرين من واتس آب، هذا التهديد هو بالضبط ما دفع واتس آب لمراجعة موقفها،  وكانت تويتر قالت في توضيح سابق أن المستخدمين أساؤا فهم التحديثات الجديدة الخاصة بقوانين الاستخدام، و أنها لا تؤثر على خصوصية رسائل  المستخدمين مع الأصدقاء أو العائلة بأي شكل من الأشكال، بدلاً من ذلك ، يتضمن هذا التحديث التغييرات المتعلقة بمراسلة شركة على واتس آب ، وهو أمر اختياري ، ويوفر مزيدًا من الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها، كما أكدت واتس آب  أن التطبيق و لا شركة فيسبوك يقرئان سجلات رسائل المستخدمين أو يستمعون إلى مكالماتهم ، وأن واتس آب لا يخزن بيانات موقع المستخدم أو يشارك معلومات الاتصال مع فيسبوك. 


لكن بالرغم من ذلك فإن الكثيرين لم يولوا أهمية كبيرة لتوضيح واتس آب، و هو ما دفع الشركة للمرور إلى الخطوة الثانية لوقف نزيف المستخدمين الذين يغادرون منصتها، حيث أشارت إلى أن القضية تم تأويلها بشكل خاطئ، و في الوقت الذي كان من المنتظر أن تدخل التغيرات الجديدة من المنصة حيز التنفيذ رسميا الشهر القادم و بالضبط في 8 فبراير، فإن الشركة قررت تأجيل هذا الموعد إلى غاية 15 ماي، حيث قالت أنها ستبذل ما في وسعها خلال هذه الفترة لشرح حقيقة هذه التغيرات للمستخدمين، و قالت الشركة أنه حتى بعد اعتماد القوانين الجديدة فإن لا شيء سيتغير.


لكن يبقى السؤال هو هل ستنجح واتس آب بهذه الخطوة بإقناع المستخدمين بالعودة إلى تطبيقها ووقف نزيف مغادرة التطبيق نحو المنافسين.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *