كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

مخادعون يستغلون موجة فيروس كورونا لنشر محتوى تظليلي مخادع.

" سارع و أحصل على أنترنيت مجاني بسعة 50 Gb لمدة 60 يوم صالحة لجميع خدمات الاتصال لمعرفة المزيد قم بالنقر على رابط المرفق " هذه كانت أحد الرسائل التي تتداولها ساحت تطبيق التواصل الاجتماعي WhatsApp  هذه الأيام, و عند النقر على الرابط تتوجه مباشرة إلى صافحة web بها بعض الاقتراحات و الخطوات إذا ما أنجزتها ستحصل على رصيد الأنترنيت المجاني و من بين هذه المهام التي يتوجب عليك إنجازها هو مشاركة الرسالة الترويجية للعرض  مع 10 أصدقاء.

كل من الأخبار التي صرنا نشاهدها و نلقاها بمواقع التواصل الاجتماعي باتت بين صنفين إما أخبار صحيحة و صادقة أو أخبار زائفة مبنية وراء عملية للإطاحة بعدد كبير من مستعملي العالم الرقمي, و بطبيعة الحال هذا له أهداف, حيت هذا الصنف من تزوير المعلومات و الدعايات يطلق عليه في عالم المعلوميات و بالتحديد في مجال الحماية بالـ Scamming و من يقوم بالترويج له هم أصناف من القراصنة و المحتالين يطلق عليهم صنف scammers عن طريق الإطاحة بأجهزة الضحايا و اختراقها لأهدافهم الشخصية بواسطة روابط ملغمة.


ما الهدف وراء تحرك منظمات و جماعات الـ  Scammers؟

بخلاصة شديدة الـ Scammers هم في الأساس أشخاص مثلنا مثلهم و يمكن أنت عزيزي عزيزتي أن تكون scammer دون أن تدري بالأمر و ذلك بترويجك أخبار زائف من خلالها يمكن أن تبعت الرعب بين قلوب المشاهدين, أو كما الحال عندما تقوم بإعادة نشر روابط لصفحات تطلق على نفسها أنها ستمدك بهدايا أو شيء من هذا القبيل دون أن تعرف هوية الصفحة و هنا أقصد صديقي هوية المنظمة أو الجماعة التي قامت بتصميم الصفحة...

الـ Scammers بتوضيح أكثر قد يكونوا قراصنة متقنين لفنون القرصنة لكن بهدف غير أخلاقي أو يكونوا فقط أناس عاديين لكن متقنين بشكل كبير أحد العلوم التي تخولهم الإطاحة بعدد كبير من الضحايا و هذا العلم يطلق عليه الهندسة الاجتماعية, أما السؤال الذي يجول في بالك كيف يعقل لأشخاص عاديين غير متقنين لعلم و فن الحماية المعلوماتية أن يقوموا بإنشاء مواقع و صفحات ذات طابع إغرائي؟ وهنا يكون الجواب بخلاصة شديدة هو أن التقدم و التطور التكنلوجي في عالم البرمجيات صار من السهل على كل فرد أن يقوم بإنشاء موقع دو معايير احترافية دون أن يكون متقنا لسطر واحد من لغة البرمجة و المسألة تكون و كأنك تلعب أحد ألعاب الـ Puzzle و في نفس الوقت أنت تنشئ الموقع.

ليس هذا و فقط بل هناك منصات تتيح لكل شخص ان ينشئ روابط ملغمة و إدراجها بالمواقع التي يتم إنشاؤها من طرف الـScammers .


كيف يمكنني أن أتفادى هجمات الـ Scammers 

المسألة سهلة للغاية, بعد معرفتك لأهداف الـ Scammers  كونهم ينشرون مواقع ملغمة تحت مضمون إغرائي و ذلك بالاستعانة بوسائل التواصل الاجتماعية بكونها بيئة خصبة لنقل التداعيات و الأخبار الزائفة على نطاق أوسع, كل ما عليك أن تقوم به هو: 

  • عدم تصديق كل خبر يتم تداوله حتى تتأكد بنفسك بواسطة محركات البحت وذلك بالبحت على الخبر لتتأكد هل بالفعل تم تداوله بين الصفحات الكبرى أم هو مجرد خبر مفتعل. 

  • تفادي النقر على الروابط المرفقة إلا في حال كان الرابط تابع لموقع معروف وصادق متل موقع اليوتيوب و ما شابه. 

  • أما عن الأخبار المتعلقة بتطورات الفيروس هنا ما عليك سوى أن تقوم بالبحت على مواقع تابعة لمنظمات معترفة رائدة في مجال الصحة ومن بين المواقع الناشطة في هذا النسق نجد موقع who.int الذي يعد من أشهر المواقع من خلاله ستتحصل على جديد فيروس كورونا.
الكاتب: بدر الدين فهيم


اسفل التدوينة