كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

GOOGLE تخوض شراكة مع الأمم المتحدة لمراقبة تأثير الإنسان على البيئة

لقد دخلت الأمم المتحدة في شراكة مع جوجل لرصد آثار النشاط البشري على النظم الإيكولوجية العالمية باستخدام أدوات متطورة على الانترنت.
الهدف من هذه الشراكة هو تطوير منصة لتمكين الحكومات والمنظمات غير الحكومية والجمهور من تتبع أهداف إنمائية محددة ذات صلة بالبيئة مع واجهة Google سهلة الاستخدام ، كما قال برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) في بيان يوم 16 يوليو.
وقال إريك سولهايم ، رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة:
سنتمكن فقط من حل أكبر التحديات البيئية في عصرنا إذا ما حصلنا على البيانات الصحيحة.
وقال سولهايم:
إن منظمة الأمم المتحدة للبيئة متحمسة للمشاركة مع Google ، للتأكد من امتلاكنا للأدوات الأكثر تطوراً لمتابعة التقدم، وتحديد المجالات ذات الأولوية لعملنا ، وتقريبنا خطوةً أخرى إلى عالم مستدام.
تم إطلاق الشراكة خلال المنتدى السياسي الرفيع المستوى حول التنمية المستدامة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
وتركز في البداية على النظم الإيكولوجية للمياه العذبة بما في ذلك الجبال والغابات والأراضي الرطبة والأنهار وطبقات المياه الجوفية والبحيرات.
وتمثل هذه المناطق 0.01 في المائة من المياه في العالم ولكنها توفر الموئل لما يقرب من 10 في المائة من الأنواع المعروفة في العالم وتشير الأدلة إلى فقدان سريع للتنوع البيولوجي للمياه العذبة.
ستقوم Google بشكل دوري بإنتاج خرائط وبيانات جغرافية عن الأنظمة الإيكولوجية ذات الصلة بالمياه من خلال استخدام تكنولوجيا حوسبة سحابية متوازية ضخمة.
سيتم إنشاء صور الأقمار الصناعية والإحصائيات لتقييم مدى التغير الذي يحدث للمجاري المائية ، ويمكن الوصول إليه بحرية لضمان إتاحة الفرصة للدول لتتبع التغييرات ومنع فقدان النظام البيئي وعكسه.
على المدى الطويل ، تأمل الشراكة في تأسيس منصة للبيانات مفتوحة المصدر وتحليل أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
وقال مور:
نحن متحمسون لتمكين جميع البلدان على قدم المساواة في الوصول إلى أحدث التقنيات والمعلومات لدعم العمل العالمي للمناخ والتنمية المستدامة.
إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات