كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

إليك أكثر الهواتف اصدار للإشعاعات المسرطنة والضارة على الصحة

لا شك انك سمعت عن الأضرار الناتجة عن استعمال الهواتف الذكية ومدى خطورة اشعاعاتها وتأثيرها الصحة ،وهو من بين أهم ما تتناوله الدراسات الحديثة، وذلك نتيجة للزيادة الهائلة في استخدام الهواتف المحمولة على مستوى العالم .

تستخدم الهواتف المحمولة الإشعاعات الكهرومغناطيسية في نطاق الموجات الصغرية أو الميكرويف ، كما تقوم الأنظمة اللاسلكية الرقمية الأخرى ، مثل شبكات البيانات والاتصالات بإنتاج أشعة مماثلة. وقد قامت الوكالة العالمية لبحوث السرطان بتصنيف إشعاعات الهواتف المحمولة اعتماداً على مقياس IARC إلى الفئة 2ب ( قد تسبب السرطان ).مما يعني أنها قد تحوي خطراً من التسبب بالسرطان.حسب  ما جاء في ويكيبيديا 

وقد وضعت هيئات تنظيمية مختلفة حدودا "آمنة" لقياسات SAR،  فعلى سبيل المثال، تحد الاتحاد الفيدرالي للاتصالات الأمريكية من التعرض للترددات الراديوية إلى قيمة SAR قدرها 1.60 واط / كيلوغرام . في أوروبا الحد هو أعلى بقليل ، ويحدد في 2.00 واط / كيلوغرام .هذه الأرقام هي كمية الإشعاع التي يمتصها الجسم وهي لا تختلف وفقا لأجزاء الجسم المتضررة.

وفي الصورة التالية ، تقرير عن أكثر  الهواتف الذكية إصداراً للإشعاعات :

ويمكنك عزيزي القارئ الاطلاق عن التقرير كاملا بالنقر هنا 


إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات