كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

كيف تحول سيلفي في الفيسبوك إلى دليل على قضية قتل في كندا !

العديد منا يقوم عادة بنشر جديد صوره في الفيسبوك و يشاركها مع أصدقائه ، لكن فتاة كندية لم تعتقد ان تكون صورة لها مع صديقتها التي نشرتها على الفيسبوك ، هي الدليل القاطع لارتكابها جريمة قتل في حق صديقتها . 

وفقا لما نشرته بى بى سى، فإن فتاة كندية (21 سنة ) تمت إدانتها بارتكاب جريمة القتل بحق صديقتها التي تبلغ من العمر 21 عاما، بعد أن تمكن المحققون من العثور على دليل الإدانة في صورة "سيلفي" مع الضحية نشرتها الجانية على صفحتها على "فيسبوك". 


وتعود تفاصيل الجريمة لسنة 2015  ،عندما تم العثور على جثة الضحية مقتولة خنقا بالقرب من مكب للنفايات في مقاطعة "ساسكاتشوان" الكندية . وتم العثور في مسرح الجريمة على حزام بالقرب من الضحية ، لكن الشرطة لم تنجح في معرفة صاحب او صاحبة الحزام الذي يعد أداة الجريمة ،وأصبح عنصرا أساسيا في التحقيق.

لكن المفاجأة التي وصل اليها المحقق بعد سنتين من البحث ، هي صورة سيلفي للضحية مع صديقتها في الفيسبوك ، والتي يظهر فيها الحزام الذي يعتبر اداة الجريمة ، والذي قاد إلى معرفة القاتل الحقيقي.والأسوأ من ذلك: هو أنه تم التقاط الصورة قبل ساعات قليلة من وفاة غورغول.

وبعد مواجهتها بالدليل ، اعترفت" تشيني روز أنتوني "بجريمتها وخنقها لصديقتها بواسطة حزامها حتى الموت ، لكنها قالت انها لا تذكر ارتكاب الجريمة في ذلك الوقت. وكانت كلاهما يشربان معا قبل وقوع الحادث.وأعربت الفتاة عن أسفها لارتكابها تلك الجريمة في حق صديقتها، وذلك في بيان ألقاه محاميها أمام المحكمة، هذه الأخيرة اصدرت حكما في حق الفتاة بالسجن سبع سنوات .
إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات