كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

احذر ! فيسبوك يتجسس عليك سرا عبر فتحه لكاميرا الهاتف الخاصة بك

في الآونة الأخيرة الفيسبوك حصلت على براءة اختراع تسمح لها بالتجسس على مستخدميها من خلال الكاميرا الأمامية من أجهزة الكمبيوتر المحمولة و من خلال الهواتف الدكية ايضا، وبررت هدا الاجراء فيسبوك بانها تجري رصد مرئي لوجوه المستخدمين الذين ينتهكون حقهم في الخصوصية.
احذر ! فيسبوك يتجسس عليك سرا عبر كاميرا الهاتف الخاصة بك

تتم العملية الرصد بعد جمع مايلزم من البيانات الشخصية التي سيتم إجراؤها قبل عمل الرصد المرئي للمستخدم عبر إلتقاط صورة من جهاز المستخدم حتى لو كان المستخدم لم يستخدم الكاميرا من الجهاز المحمول.
وتهدف هذه العملية إلى تحديد المحتويات التي تحب رئيتها من خلال خوارزمية معقدة، وهكذا فإن نوع المحتوى الذي عرضته شركة مارك زوكربيرج لمستخدميها يعتمد على مزاجهم في جميع الأوقات.

جمع البيانات العاطفية من كل شخص من شأنه أن يتيح تخصيص أكثر دقة للمحتوى المعروض ويزيد من تعزيز تجربة المستخدم في هذه الشبكة الاجتماعية, وتم اطلاق اسم على هدا المشروع  بإسم "تقنيات للكشف العاطفي وتوزيع المحتوى"، وقد حصل على براءة اختراع من قبل منصة US PLATFORM CB INSIGHTS.

ويستند أصل هذه المبادرة على دراسة أجرتها جامعات كورنيل في كاليفورنيا التي تؤكد على أنه كما أن الإنسان يمكنه أن ينقل مشاعرهم إلى أقرانهم فكذالك ومثال مع تقنية الذكاء الاصطناعي للشبكات الاجتماعية يمكنه أيضا القيام بذلك. ولهذا السبب فإن البراءة من شأنها أن تحسن خدمة شبكة اجتماعية مع الملايين من المستخدمين في جميع أنحاء العالم.

احذر ! فيسبوك يتجسس عليك سرا عبر كاميرا الهاتف الخاصة بك

والثانية من هذه البراءات الجديدة الفيسبوك يسمح للمستخدمين بإرسال "رموز تعبيرية" من صور تعبيرات الوجه, حيت سيقوم النظام باختيار العاطفة التي تعكس أفضل مزاج لوجهك ثم تقوم  باقتراحها  عليك في وقت لاحق واستخدامها في محادثتك.

نظام البراءة الثالثة والأخيرة لهذه الشبكة الاجتماعية من شأنه أن يضيف معلومات عاطفية لرسائل كل شخص، وجمع المعلومات حول كيفية التواصل. وبمجرد معالجة هذه البيانات الخوارزمية، فإن النظام يقوم بدمج العناصر العاطفية ويقترحها عليك لتضمينها في رسائلك, ومن شأن إعطاء رسائل بهذا البعد العاطفي أن يحد من سوء الفهم المحتمل بين المحاورين.

وعلى الرغم من الخدمات المبتكرة لهذه البراءات، يمكن لفيسبوك رفض تضمين هاده الابتكارات مستقبلا على موقعها الاجتماعي بعد الفترة التجريبية التي خصصها لها مارك لاختبار هاده الابتكارات على مختلف المستخدمين من جميع انحاء العالم.

وفي الاخير اتمنى من صميم القلب ان تكون تدوينة اليوم قد نالت اعجابكم, ونرحب بكم وبأسئلتكم واستفساراتكم حول هادا الموضوع كما يمكنكم دائما طرح اسئلتكم في نافدة التعليقات في الاسفل ولا تنسوا مشاركة الموضوع مع اصدقائكم حتى تعم الفائدة و السلام.

إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات