كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

مارك زوكريبورغ يكشف النقاب عن مهمة فيسبوك الجديدة !

مارك زوكريبورغ يكشف النقاب عن مهمة فايسبوك الجديدة !

عندما سئل مارك زوكربيرج عن أكبر إنجاز في حياته، فيسبوك، تراجع مؤسس والرئيس التنفيذي للشركة مرة أخرى عن الإجابة المباشرة وأعطى إجابة غامضة إلى حد ما: جعل "العالم أكثر انفتاحا واتصالا". كان تعبيرا غريبا تقريبا عن هداف الشركة الرأسمالية.

لذلك فإن الشركة تكشف النقاب عن مهمة جديدة: "إعطاء الناس القدرة على بناء المجتمع وتقريب العالم معا". إنها تتويج لشهور، وربما سنوات، من البحث عن النفس الظاهري في جزء زوكربيرج وتغييرات الاتجاه الاستراتيجي للفيسبوك كمنتج. كانت الشبكة الاجتماعية تتحرك في هذا الاتجاه لبعض الوقت، بعيدا عن مكان من تحديثات الحياة السخيفة نحو أن تصبح محور بناء المجتمع الحديث والخطاب الرقمي.

أعلن زوكربيرج عن هذا التغيير البارحة في قمة مجتمعات الفيسبوك لأعلى مدراء المجموعة. حيث يعترف زوكربيرج:
منذ العقد الماضي أو نحو ذلك كنا نركز على جعل العالم أكثر انفتاحا ومتصلا. لكنني كنت أعتقد أنه إذا أعطينا الناس صوتا ومساعدتهم على ربط ذلك من شأنه أن يجعل العالم أفضل بكثير من تلقاء نفسه ". "انظروا حولنا وما زال مجتمعنا منقسم جدا. واننا نتحمل مسؤولية بذل المزيد من الجهود ليس فقط لربط العالم بل بتقريب العالم.

وبدلا من أن تكون المهمة الجديدة مجرد فلسفة، يقول زوكربيرج أن فيسبوك يحولها إلى هدف.
نريد مساعدة مليار شخص على الانضمام إلى مجتمعات ذات مغزى. وإذا كنا نستطيع أن نفعل ذلك فإنه لن يعكس فقط الانخفاض الكامل في عضوية المجتمع التي نراها في جميع أنحاء العالم ... ولكن أيضا سوف نعزز نسيجنا الاجتماعي وتقريب العالم معا ".
في الوقت الراهن، يرى فايسبوك أن هناك فقط 100 مليون أعضاء مجموعة ذات مغزى.

الآن، سيتيح فاسيبوك لمشرفي المجموعات إمكانية الوصول المباشر إلى المقاييس مثل النمو والمشاركة، ويسمح لهم بتصفية طلبات العضوية بسهولة، وكفاءة المشاركات، وإزالة المستخدمين المسيئين وجميع مشاركات وتعليقات هؤلاء المستخدمين. كما سلطت الفيسبوك الضوء على فكرتها حول مجموعة أساسية ومنتِجة مع بعض الأمثلة مثل Lady Bikers Of California، لراكبات الدراجات النارية اللائي يلتقين شخصيا، وبدأت مجموعة دعم الإدمان بتقديم الدعم لأولئك الذين يعانون من إدمان المخدرات والكحول.





إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات