كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

اختراق وتسريب 32 TB من بيانات مايكروسوفت مع أجزاء من الشيفرة المصدرية لويندوز 10


حسب الجريدة البريطانية theregister فإنه قد تم تسريت جزء من الشيفرة المصدرية لنظام مايكروسوفت ويندوز 10 على الأنترنت هذا الأسبوع، وهمت هذه التسريبات الأجزاء أو الملفات المتعلقة ببرامج مايكروسوفت التي تهم منفذ ال USB ، البرامج المتعلقة بالتخزين، وبرامج تشغيل الواي-فاي لويندوز 10، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من الأكواد المصدرية وبعض إصدارات ويندوز 10 التجريبية.

تم رصد هذه التسريبات حسب الجريدة على موقع Beta Archive،  وهو موقع مهتم بتتبع ومشاركة آخر إصدارات ويندوز سواء التجريبية أو النهائية.

هذا وتوصل موقع  Theverge برسالة من أحد مسؤولي مايكروسوفت يخبرهم فيها أن الملفات بالفعل تعود للشيفرة المصدرية لبعض أجزاء ويندوز 10، لكنها في الأصل تدخل في إطار أحد مبادرات مايكروسوفت التي تدعى Shared Source والتي يتم فيها مشاركة بعض أجزاء الشيفرة المصدرية لويندوز مع أطراف أخرى قصد تحسينها أو التعديل عليها مثل مصنعي الأجهزة أو بعض الأطراف الحكومية وغيرها.

هذا وأتى في التقرير الرسمي للجريدة البريطانية أنه تم تسريب 32 تيرا بايت من البيانات، بما في ذلك بعض إصدارات ويندوز التجريبية الغير معلن عنها بعد، إلا أن بعض التقارير الأخرى أوردت أن الأغلبية الساحقة من هذه الملفات المسربة تعود لملفات هي في الأصل متاحة لعدة أشهر، أو حتى لسنوات.

وقال أندرو ويمان مالك موقع " Beta Archive " الذي رصدت عليه التسريبات في رسالة إلكترونية لموقع Theverge أن حجم شفرة المصدر لم يتجاوز 1.2GB وقد تم بالفعل حذفها من الموقع، وأضاف ويمان أن مايكروسوفت لم تجبر الموقع على إزالة الشفرة وأن الموقع قرر اتخذ هذه الخطوة بناء على قرار داخلي.

جدير بالذكر أن هذا التسريب يأتي بعد يوم واحد فقط على اعتقال شابين بالمملكة المتحدة بعد قيامهما باختراق مايكروسوفت، وفي حين لم تصدر أي معلومات عن كيفية الاختراق وما مدى خطورته وماهي الأجزاء التي تم استهدافها منه، اكتفت الشركة بالقول أن الاختراق لم يشمل بيانات المستخدمين المخزنة، لكنه ليس من الواضح إلى حدود الساعة ما إذا كانت عمليات الاعتقال هذه مرتبطة بشكل مباشر بالتسريبات الأخيرة أم لا.

إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات