كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

تقرير : العديد من التطبيقات تستخدم الموجات فوق الصوتية لانتهاك خصوصية مستخدميها


يوما بعد يوم، يتأكد للجميع أن فكرة الخصوصية الرقمية أضحت من الأمور التي يعجز الإنسان عن تحقيقها، فمهما حاولنا وحاولنا، نتفاجأ يوما بعد يوم بضعف أعتى الوسائل التي كنا نعتقد أنها سبيل خلاصنا وتغطية حيواتنا الخاصة، ففي الأخير، التكنلوجيا تتقدم أسرع مما نتخيل لتقارب ما نتفق على تسميته "بالخيال العلمي".

نشر موقع ZDnet المتخصص تقريرا لباحثين أمنيين قاموا بعرض أبحاثهم بندوة IEEE النسخة الأوروبية، حيث اكتشفوا أن مجموعة من التطبيقات الأكثر استخداما على هواتفنا الذكية، تتعقب مستخدميها عن طريق الموجات فوق الصوتية، عبر تقنية " Ultrasonic Cross-Device Tracking".

حسب ذات التقرير، فإن هذه التطبيقات تستغل تمكينها من الوصول لميكروفون الهاتف لالتقاط نوتات فوق صوتية يمكن عن طريقها تعقبك بشكل جد دقيق، أغلب هذه النوتات الفوق صوتية تصدرها الإعلانات، بعض المتاجر والأسواق التجارية، الإعلانات على شاشات التلفاز، الإعلانات على المواقع التي تزورها ...

طبعا أغلب هذه التطبيقات تستخدم التقنية لدواعي إعلانية، فالأمر يعد دوامة تضع المستخدم داخل بيئة تستهدف تعقبه بالأساس، إلا أن تطبيقاتها تتجاوز المجال التجاري والإعلاني وتتبع عادات المستهلك لتصل للتعقب الفعلي، فالتقنية يمكنها تحديد موقع المستخدم رغم فصل اتصاله عن الأنترنت.

الأمر الأخطر أنها تستخدم أيضا في التعرف على هوية مستخدمي أعتى الشبكات المشفرة، وعلى رأسها شبكة Tor، حيث سيقع المستخدم في الفخ حين زيارته لأحد المواقع التي تبعت موجات كهذه، والتي من شأنها دفع أحد الأجهزة القريبة منه كهاتفه مثلا من إرسال عنوان الآيبي أو   الموقع الجغرافي وبعتها للمعلن عن طريق نفس التقنية.

يبقى الأمر المطروح حاليا للحماية –ولو قليلا- من التقنية هي مراقبة الهاتف وعدم السماح لأي تطبيق بالوصول إلى الميكروفون دون إدن.

المصدر : هنا  - هنا هنا 

إرسال تعليق

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات