تعرف على المستوى المتقدم والخطير الذي وصلت اليها وكالة الاستخبارات الأمريكية في عملية التجسس والاختراقات

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

لا شك ان حرب المسقبل ستكون حرب الكترونية ، وقد اصبحنا نرى هذا التوجه منذ سنوات ، فاليوم لا تحتاج الى جيش بمدرعات ثقيلة ، بل مجموعة من الهاكر قد تسبب خسائر مالية ورعب حقيقي لدولة بكاميلها. لهذا نرى تجنيد وتدريب هاكرز في مختلف الدول في العالم ، على رأس الدول العظمى امريكا ، روسيا ، الصين ..لكن هل تعلم المستوى الذي وصلت اليها عملية التجسس و الاختراقات الالكترونية اليوم !

في الاسابيع الماضية ، نشرت ويكيليكس وثائق جديدة تكشف حجم ومستوى التجسس الذي وصلت اليها وكالة الاستخبارات الامريكية "CIA" ، هذه الوثائق سببت ضجة عالمية كبيرة ، وفي هذه التدوينة سنتعرف على بعض الاشياء الخطيرة التي ستبين لك المستوى المتقدم والمخيف الذي وصلت اليها هذه الوكالة في عملية تجسسها واختراقها لمجموعة من الاجهزة والانظمة على مستوى العالم .

- وثائق ويكيلكس بينت ان من بين الاجهزة المخترقة والتي تستغلها وكالة الاستخبارات الامركية هي اجهزة التلفزيون الذكية والمرتبطة بالانترنت ؛ حيث تستطيع هذه الوكالة اختراق ة الميكروفونات الصوتية في هذه الاجهزة وسماع كل ما يدور في الغرفة . والخطير في الامر انه رغم اطفاء التلفاز لا زال بامكانهم سماعك !وقد وضح سنودن الكيفية التي تعتمدها الوكالة في اختراق تلفزيونات سامسونغ :


-اختراق انظمة التشغيل الخاصة بالموبايل كالاندرويد و "IOS" ، حيت يمكنك التجسس على الرسائل المرسلة حتى لو كنت تستعمل اي تطبيق يقوم بتشفير الرسائل ؛ ليس لان هذا التشفير سهل الاختراق ، لكن وكالة الاستخبارات الامريكية ؛ تقوم بالتجسس ومعرفة الرسائل التي تكتبها حتى قبل ان تقوم بارسال سواء في الواتس آب او اي تطبيق اخر ! 

اختراق السيارات الذكية التي بها انظمة التشغيل ، مع امكانية التحكم بها عن بعد ، حيث يمكنك للوكالة استغلال هذا الامر في تنفيد  اغتيال لشخصيات سياسية او غيرها بدون تدخل مباشر منها وذلك في من خلال حوادث سير قد تبدو عادية .

والجدير بالذكر ان وثائق ويكيلكس بينت ان من بين الاشياء التي استغلتها وكالة الاستخبارات الامريكية في اختراق الهواتف الذكية والولوج اليها هي لعبة بوكيمون جو بحيث تمكنهم من معرفة المكان الجغرافي للشخص بسهولة تامة والتنص ايضا على محادثاتهم النصية والصوتية مع الآخرين وامكانية  تشغيل الكاميرا والميكروفون في الهاتف.


إرسال تعليق