قرصنة حسابات وسائل إعلام على تويتر تتسبب في نشر معلومات كاذبة بعد تنصيب دونالد ترامب

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

قرصنة حسابات وسائل إعلام على تويتر تتسبب في نشر معلومات كاذبة بعد تنصيب دونالد ترامب
انشغل العالم خلال اليومين الماضيين بمراسيم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد والمثير للجدل "دونالد ترامب"، و هو الحدث الذي رافقه الكثير من الاحتجاجات، لكن ما يهمنا هو ما يتعلق بالجانب التقني، حيث تعرضت عدد من وسائل الإعلام الدولية المعروفة لعملية قرصنة ممنهجة تسببت في تضليل الكثيرين من خلال نشر أخبار كاذبة.

وفي الوقت الذي كانت مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد تجري على قدم وساق في العاصمة الأمريكية "واشنطن" تعرضت حسابات رسمية لعدد من وسائل الإعلام الدولية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر للقرصنة من جهات مجهولة وتم بث أخبار كاذبة على أساس أنها عاجلة وحقيقية ما أثار ارتباك المتابعين عبر العالم.
ويتعلق الأمر بأحد الحسابات الرسمية لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي/ BBC" بالإضافة إلى الصحيفة الأمريكية الشهيرة "نيو يورك تايمز"، حيث نشر المنبران أخبارا عن محاولة اغتيال مفترضة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وكذلك تصريح مزعوم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن عزم مفترض لقصف الولايات المتحدة بالصواريخ.
وقد قامت كل من بي بي سي ونيويورك تايمز بالسيطرة فورا على حساباتهما وحذف التغريدات السابقة ثم الاعتذار للمستخدمين عن هذا المشكل.
فيما لم يتم تحديد إلى الآن من يقف وراء عملية القرصنة هذه.


إرسال تعليق