هل أنت مدمن على إستخدام هاتفك الذكي.. هذا التطبيق لديه الإجابة !

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

موضوع


أضحى إستعمال الهواتف الذكية جزءا لا يتجزأ من الأنشطة الروتينية التي نقوم بها يوميا , لكن هنالك فهلا ما أصبح  يستخدم هذه الهواتف بشكل جنوني و غير طبيعي , و يمكن أن تكون أنت المعني بهذا الأمر, لذالك هل سألت نفسك يوما هذا السؤال " هل أنا مدمن على إستخدام هاتفي ",  ربما ستجد صعوبة في الإجابة عنه لكن  مع هذا التطبيق الرائع الذي سنتانوله اليوم سيهل علك حتما الحكم في مسألة ما إذا كنت فعلا مدمن على هاتفك أم لا  !!
هل أنت مدمن على هاتفك الذكي .. هذا الفيديو سيجيبك Phone Addict

كم مرة تقوم بفتح هاتفك الذكي لتصفح تطبيق أنستغرام أو سناب شات أو حتى للتأكد من أن أحد لم يرسل لك رسالة على الماسنجر ,  هوسك بهذه الأشياء حتما يعتبر من بين المؤشرات على إدمانك على الهاتف , لذالك فهذا التطبيق و المسمى Phone Addict يعطيك مجموعة من الأرقام و الإحصائيات التي تبين لك هل أنت فعلا مدمن بإستخدام هاتفك أم لا ! كل ماعليك هو تحميل التطبيق  من هذا الرابط أو الرابط الذي ستجده في نهاية هذا التدوينة , و تنصيبه على هاتفك الذكي ذا نظام التشغيل الأندرويد !
Phone Addict  تطبيق رائع سيخبرك إن كنت مدمن على هاتفك أم لا

بمجرد فتح التطبيق ستجد خيارين , الخيار الأول هو Activity و هو يظهر لك بالأساس معدل بعدد المرات التي قمت بها بفتح هاتفك و تصفحه , و يمنحك أيضا أعلى عدد وصلت له , أما الخيار التاني أي List  فهو  يمنحك قائمة بعدد إستخدامات هاتفك بدلالة الأيام  أي عدد المرات التي قمت بها بفتح هاتفك و تصفحه في الأيام التي مرت, أما بالنسبة لطريقة عمل التطبيق فهو يحتسب عدد المرات التي قمت بها بقفل هاتفك تم إعادة فتحه , فكل مرة قمت بها بهذه العملية يحتسب التطبيق على أنك قمت بإستخادم هاتفك !
هل أنت مدمن على استخدام الهات


بالإظافة إلى كل ماذكرت فالتطبيق أيضا يتيح لك إمكانية تلقي التنبيهات في كل مرة قمت بعا بتعدي العدد الأقصى من الإستخدامات , كما يمكنك أيضا من مشاركة تلك الإحصائيات الخاصة بك على مختلف مواقع اتواصل الإجتماعي , و التطبيق صراحة بمتابة دافع لكل شخص مدمن على هاتفه و لا يعلم بذالك لكي يقنن قليلا من إستخدام هاتفه إلا في الضرورة القصوى , لما  في ذالك من ضرر على الصحة الجسدية والنفسية كذالك !
التطبيق هو مجاني و متاح لإجهزة الاندرويد و يمكنك تحميله من خلال  هذا الاربط 
إرسال تعليق