لماذا يصعب على الحكومات اختراق وفك تشفير هواتف الايفون ؟

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

موضوع


كلنا تابعنا المسلسل القصيري  بين آبل ومكتب التحقيقات الفدرالية الذي استمر لمدة تزيد عن شهر ، آبل رفضت الانصياع  إلى أوامر المحكمة في مساعدة الاف بي اي في فك تشفير هاتفها الايفون وانشاء باب خلفي يسمح بالتجسس على بيانات مُستخدميه .طبعا القضية اخذت هذا المنحى بعد التفجير الإرهابي في مدينة San Bernardino في ولاية كاليفورنيا، حيث استطاع مكتب التحقيقات الفدرالية من الوصول إلى هاتف أحد المتهمين، وهو آيفون 5C.

مكتب التحقيقات الفدرالي لم يستطع تجاوز الحماية في الهاتف المقفول ،مما دفعه إلى طلب مساعدة من شركة آبل ، لكن هذه الاخيرة رفضت بشكل قاطع ، وعلقت على ذلك ، ان هذه الخطوة غير منطقية وتهدد امن المستخدمين وبياناتهم.ظل هذا الامر لفترة زمية قبل ان يفاجئ مكتب التحقيقات الفدرالي شركة آبل أنه تمكن من فك تشفير الآيفون. لكن هل تسألت لماذا يصعب على FBI  والحكومات فك تشفير هواتف الايفون ؟ 

في سنة 2001 بالتحديد، اعلن المعهد الوطني للمعايير والتقنية في الولايات المتحدة الامريكية عن معيار جديد يدعى تكنولوجيا التشفير ، وكان يعرف كذلك بالتشفير المتقدم ويرمز له بـAES وهو اختصار لـAdvanced Encryption Standard و هو اشهر انواع التشفير المتناظر Symmetric Cryptography، يتكون من مفاتيح 18 بت او 64 بت او 128 يت او 192 بت او 256 بت (وهناك ايضا مفاتيح ذات 512 بيت ).

و نظام AES المستخدم من طرف شركة آبل في هواتف الايفون يتكون من 256 بت !مما يعني تقسيم البيانات إلى 256 جزء من البت ، (والبت هو أصغر الوحدات التخزينية المستخدمة في الحواسب والهواتف الذكية ) واي تغيير في البت الذي يتم ادخاله للهاتف سيكون له تأثير عكسي وسيؤدي إلى تغيير نصف البيتات المستخرجة .وهذا يعني ان استخراج البيانات المتعلقة بالبصمة في هواتف الايفون التي تستعمل هذا النوع من التشفير شبه مستحيل .

الامر الاخر الذي يجعله هواتف الايفون محمية بشكل رائع جدا ، هي انه عندما تحاول ادخال كلمة المرور بشكل خاطئ لعشر مرات فان الجهاز سيقوم بحذف الرمز الموجود داخل الهاتف ، وبذلك ستخسر جميع بياناتك إلى الآبد ولن تستطيع استرجاعها .





إرسال تعليق