4 أساطير عن بطاريات الاجهزة الذكية يمكن لأول مرة تسمع بها !

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

موضوع


هنالك العديد من الاخوان و المتابعين الذين قد يصدقون بعض الخرافات ان ما نقول أساطير و التي يتم القائها على البطارية .. يعني هي بالفعل قد تكون صحيحة لكن مع التطور المعلوماتي هذا الذي نعيشه في وقتنا الحاضر بعض الخواص التي قد يعتقد البعض أنها صائبة فقد تكون غير حقيقية أصلا.

و اليوم سوف أعرفك عن 4 أساطير و خرافات يتم تداولها بشكل كبير جدا و التي أغلبها أفكار و معلومات خاطئة لا أساس لها من الصحة.
4 أساطير عن بطاريات الأجزة الذكية يمكن لأول مرة قد تسمع بها | حقائق صادمة !
1- أول اعتقاد و الذي لا أساس له من الصحة هو فكرة وضع البطاريات سواء الخاصة بالهواتف أو الحواسيب المحمولة في الثلاجة !! نعم هنالك من يضع البطارية في الثلاجة أو المبرد اعتقادا بأنه سيتم استعادة كفائة البطارية التي ضعف مفعولها و أضحت تعمل بكفائة ضعيفة جدا.
2- من بين الاعتقادات الخاطئة و الشائعة أيضا أن ترك الهاتف يشحن و لمدة طويلة جدا قد يضر بالبطارية هذا خاطئ تماما ! طبعا ستقول لي 'لماذا؟' سأجيبك عزيزي القارئ فالبطاريات الأصلية فور وصولها الى 100% توقف عملية الشحن تماما و لا تسمح بمرور الطاقة الكهربائية للهاتف هنا أتكلم و أحدد أنه هذه التقنية هي موجودة على بطاريات الهواتف الذكية .. 'البطاريات الأصلية' فالبطريات المقلدة طبعا ستدمر بتركك للهاتف يشحن لمدة طويلة جدا و تجاوزه لـ100% !
3- على عكس ما يعتقده العديد من المستعملين أنه يجب افراغ البطارية كاملة الى 0% ثم الشرع في اعادة شحنها فانه سيعزز من كفائة البطارية ، و هذا اعتقاد خاطئ تماما لأن ذلك سيرجع سلبا بل و سيضر ببطارية الهاتف لأنه من الأفضل ان لا تترك البطارية تنخفض او تتراجع عن 20% و هذا ما تنصح بها كبريات الشركات العالمية المصنعة للهواتف الذكية.
4- قد تسمع أو مرت عليك معلومة أعتقد ان العديد من الاخوان يعرفونها و هي عندما تشتري هاتف جديد غير مستعمل جديد و كما نقول من الفرن ، يقول لك البائع لا تستخدم الهاتف للوهلة الأولى بل اتركه لـ3 ساعات على الأقل و هو يشحن و هذا الأمر في الحقيقة يرجع الى زمن هاتف Nokia 3210 :D ، لأنه في السنوات الماضية كانت خاصية المعايرة غير موجودة لدى الهواتف أنذاك .. لكن مع التطور المعلوماتي فالهواتف الذكية أصبحت لا تحتاج أبدا الى ترك الهاتف و هو يشحن عند الرغبة في استخدامه لأول مرة و ذلك ليس من الضروري أصلا لأن ميزة المعايرة موجدة بشكل تلقائي لدى الهواتف الذكية الجديدة.
إرسال تعليق