الطفل أحمد محمد مبتكر الساعة يطلب 15 مليون دولار كتعويض

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

موضوع


الطفل أحمد محمد مبتكر الساعة يطلب 15 مليون دولار كتعويض
بعد أن شغلت قصته العالم إثر ابتكاره لساعة إلكترونية و اتهامه بعدها بإحضار قنبلة إلى المدرسة و موجة التضامن العالمي التي حضي بها من طرف كبار شخصيات العالم الرقمي و على رأسهم "مارك زوكربيرغ" بالإضافة إلى استقباله في البيت الأبيض من طرف الرئيس الأمريكي أعلنت عائلة الطالب عن مطالبتها بتعويض عن الأضرار.

و لم يكن يعلم الطالب الأمريكي من أصل سوداني من ولاية تكساس "أحمد محمد" أن مجرد إحضار ساعة إلكترونية من ابتكاره إلى ثانويته "MacArthur " سيجلب عليه كل هذه المشاكل و سيجعله يعيش في كابوس الاعتقال في مركز للقاصرين بعد أن أبلغت إدارة الثانوية الشرطة بوجود "جسم متفجر" لم يكن سوى الساعة التي ابتكرها أحمد.

عائلة الطالب أحمد محمد و المستقر حاليا في دولة قطر لمتابعة دراسته هناك قررت رفع دعوى قضائية من أجل المطالبة بتعويض مادي لجبر الضرر الذي تسببت فيه ملاحقته و اعتقاله، و تتبنى العائلة حسبما أفادت وسائل الإعلام نقلا عن محاميها الخاص مطلب الحصول على تعويض قدره 15 مليون دولار أمريكي منها 5 مليون دولار خاصة بالمدرسة و 10 ملايين من المدينة.

و أشار أحد محامي العائلة أن الطالب أحمد محمد تم استهدافه بسبب دينه و أصوله و بسبب لون بشرته مما تسبب له في صدمة نفسية كبيرة و أن عائلته تلقت تهديدات عنصرية مما أجبرها على مغادرة أمريكا و الانتقال إلى دولة قطر حيث يواصل دراسته هناك.


إرسال تعليق