كود التفعيل

98143536011731855534972617934112457148475336428348452135458731254559748582068942527458157502139574931324789133841251

الحلقة 792: كيف تصلح مشاكل حاسوبك بنفسك

لعل الفرق بين محترف صيانة الحاسوب ومبتدئ هي التجربة بالاساس ، فالمحترف يستطيع بسرعة تحديد الخلل وإصلاحه إنطلاقا من تجربته الطويلة في الميدان ، الاخيرة التي تراكمت إنطلاقا من حل للعديد من المشاكل المعلوماتية طيلة تمرسه للمهنة . وبغض النظر عن التجربة في حل المشاكل المعلوماتية توجد كذلك منهجية في إصلاحها ، ذلك لما توفره المنهجية من سرعة في إقتناص المشكل ، وطبعا سرعة في حله إنطلاقا من إتباع عدة خطوات اساسية في حل المشاكل المعلوماتية او مايصطلح عليه ب :
 Methodology of computer troubleshooting .
 كيف تصلح مشاكل الحاسوب بنفسك


طبعا المنهجية هي امر اساسي يوجد في جميع الميادين ، فهو يتمثل في العديد من خطوات للعمل بغية الوصول إلى هدف معين ، وكالمعلوميات فإن إصلاح المشاكل المعلوماتية تعتمد على عدة خطوات ممنهجة من اجل إصلاح المشاكل المعلوماتية بسرعة . 
ولانه يستحيل علي ان اتطرق إلى موضوع " منهجية إصلاح المشاكل المعلوماتية " في 9 دقائق فإنني إرتأيت ان امنحك عصارة تجربة وقاعدة اساسية للبدأ منها في إصلاح مشاكلك مع الحاسوب او مع حواسيب الغير ، وتتمثل هذه المنهجية في 3 عناصر اساسية يجب عليك إتباعها حرفيا من اجل إصلاح اي مشكل معلوماتي كيفما كان  وهي :

اولا : تحديد المشكل 
إن تحديد المشكل لهو امر اساسي قبل الشروع في البحث عن حلول معلوماتية ، ذلك من خلال الفهم الجيد للمشكلة اولا ثم تحديد العناصر التي قد يصيبها خلل كمرحلة ثانية . 
مثال: الحاسوب لايشتغل بالمرة !  
إنطلاقا من هذا المثال إذا ما اردنا ان نطبق اول قاعدة في منهجية حل مشاكل الحاسوب وهي تحديد المشكل فإننا سنطرح سؤال : مادام ان الحاسوب لايشتغل بالمرة ، إذن المشكل هو مشكل في الطاقة ؟! إذن ماهي العناصر التي تدخل في وحدة الطاقة ؟ 
تم ساجيب عن السؤال : وحدة التغدية  في الحاسوب تتكون من كيبل ، وحدة الطاقة، ومنافذ  . إذن بعد تحديد المشكل وتحديد العناصر التي قد يصيبها خلل نكون قد انهينا المرحلة الاولى وهي تحديد المشكل وسنمر إلى المرحلة الثانية وهي وضع فرضيات 

العنصر الثاني : الفرضيات 
العنصر الثاني في منهجية حل المشاكل المعلوماتية ، هي وضع فرضيات ، الاخيرة التي سنعمل على التحقق منها واحدة تلو الاخرى من اجل إقتناص وإصلاح المشكلة ، فبالرجوع للمثال الاول ، فإننا قمنا بتحديد العناصر التي يمكن ان تكون سبب في الخلل وعليه سنقوم بوضع الفرضيات الاتية : 
هل المشكلة في الكيبل ؟
هل المشكلة تكمن في عدم عمل وحدة الطاقة ؟
هل المشكلة تكمن في عدم إتصال احد المنافد بالبطاقة الام ؟

اذن هذه الفرضيات التي وضعناها للمشكل ،ويبقى كخطوة اخيرة هي تجربة هذه الفرضيات والتأكد من صحتها . 

العنصر الثالث : التحقق من الفرضيات :
طبعا بعد ان وضعنا العديد من الفرضيات على شكل تساؤلات ، تبقى خطوة اخيرة وهي التحقق من هذه الفرضيات واحدة تلو الاخرى ، فإذا تم إصلاح المشكل نكون قد انهينا المشكلة بنجاح ، اما في حالة إذا كانت هذه الفرضيات لم تعمل فإننا سنرجع إلى نقطة الصفر وسنعيد تحديد المشكلة ووضع فرضيات جديدة . 

اسفل التدوينة

اعلان اعلى تعليقات