هذه هي الخدعة الجديدة لاختراق حسابات "Gmail" والتحكم بها بالكامل !

إعلان على الحواسيب

إعلان على الهواتف فقط

مهمى تطورت وسائل الحماية الا و تطورت معها وسائل و طرق الاختراق ، وهذا امر طبيعي جدا . فالقاعدة تقول ان اي شيء في العالم غير محمي 100% ، هناك دائما طرق و واساليب جديدة يعتمدها الهاكر والمخترقين للوصول الى اهدافهم .

بريد جوجل او "Gmail" يعتبر من بين الخدمات البريدية الاكثر استعمالا على شبكة الانترنت ؛ هذه الخدمة بالاضافة للمميزات التي تقدمها لك كمستخدم فهي تتميز بالحماية القوية .لكن في مؤخرا طريقة جديدة تمكنك اي مخترق على الوصول الى حسابك في هذه الخدمة .

الخدعة الجديدة التي يتم اعتمادها من قبل الهاكرز هي باستغلال ميزة وثائق جوجل ، فيقوم المخترق بارسال رسالة تتضمن رابط لمستنذ تقوم بفتحه على خدمة وثائق جوجل المرتبطة بجوجل درايف.

هذه الرسالة يصعب اكتشافها ، لانها تكون مشابهة للرسائل الاصلية التي عادة ما نستقبلها على حسابنا البريدي ، عندما تقوم بالنقر على الرابط لقراءة الوثيقة تظهر لك نافذة جديدة تطلب منك اعطاء الصلاحيات للوصول الكامل  إلى البريد الإلكتروني الخاص بك . وتكون هذه الصفحة طبعا مزورة وتحمل نفس رموز واسماء  خدمات جوجل .

المشكلة ليست هنا فقط ، بل عندما يقوم المستخدم بالموافقة ، هذه الصفحة المزورة تقوم باعادة ارسال نفس الرسالة على الفور الى جميع عناوين البريد المسجلة في حسابك . وهنا يمكنك لاي شخص اخر من معارفك او اصدقائك ان يفتح الرسالة ويكون ضحية جديدة ، لانه سيتعقد انك من راسلته حقيقة .

ونتيجة لذلك، المهاجمين يصبحون قادرون على التحكم الكامل بحسابك البريدي . على وجه الخصوص، يمكنهم حذف الرسائل، قراءتها، وحتى إرسال المراسلات باسم الضحية. كما يمكنك طلب إعادة  تعيين كلمة المرور لاي خدمة مرتبطة بهذا الحساب البريدي . اي يمكنك اختراق جميع الخدمات والمواقع الاخرى التي قمت بالتسجيل فيها بهذا الحساب .

كيف تحمي نفسك من هجمات التصيد من هذا النوع؟

لا تقم بفتح اون النقر على اي رابط قبل ان تتأكد من انه مرسل من شخص حقيقي ، كما يجب عليك التحقق من قائمة التطبيقات الموثوقة التي يمكنك استخدام حسابك البريدي .

إرسال تعليق